الثلاثاء , مارس 04/03/2014
اخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية / بلدة العيزرية في سطور
بلدة العيزرية في سطور

بلدة العيزرية في سطور

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailby feather


 

أخبار القدس – محمد ابو الريش – تقع بلدة العيزرية على بعد 2 كيلو متر من مركز مدينة القدس، والتي يحدها من الجنوب بلدة أبود يس ومن الشرق البحر الميت أما الشمال بلدة الطور والزعيم ومن الغرب بلدة سلوان، كما ذكرت في الكتاب المقدس "الإنجيل"، مما أثرى بعدها الديني المسيحي الأمر الذي جعلها من أهم المراكز السياحية في مدينة القدس وضواحيها.

بلغ عدد سكانها حسب إحصائية عام 1588 ثمانية وستون فردا، وفي بداية القرن العشرين بلغ عددهم 515 نسمة، وفي بداية القرن الحادي والعشرين وصل عدد السكان لثلاثة عشر ألفا، وفي آخر إحصائية بلغ عدد سكان البلدة  لعام 2006سبعة عشر ألف نسمة حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

و تبلغ مساحة أراضي العيزرية 60 ألف دونم، لم يبقى منها سو 11,179 دونم، فيما صادرت سلطات الاحتلال ما تبقى منها عام 1967 حسب ما ذكر في كتاب العيزرية، وبني على أرضيها مستوطنة معالي ادوميم ومشير ادوميم وكيدار و تبلغ مساحة الأراضي التي يعتبرها الإسرائيليون مناطق مغلقة امنيا يمنع التواجد او البناء بها  3519 دونم.

اشتهرت البلدة بالزراعة قديما، وتوجهت نحو التجارة حديثا وتعتبر السياحة احد اهم أعمدتها لما تحمله من ارث تاريخي حضاري مسيحي منذ القدم، وبها العديد من المنشئات الاقتصادية .

تسميات العيزرية:

تعددت تسميات بلدة العيزرية على مر العصور حتى وصلت لتسميتها ألحاليه، فذكرت باسم بيت عينيا على زمن سيدنا المسيح عليه السلام، وباْسم لازورس في العصر الوسيط وباسم بيثاني في عهد الصليبين وذكرها آخرون باسم العازرية نسبة إلى اليعازر و سميت قرية سيدنا العزير نسبة الى نبي الله العزير.

و اخر مسمى لها هو العيزرية ولم يعرف سبب التسمية، ولكن من الظاهر أنها دمجت بين اسمان هما اليعازر والعزير، لتصبح "العيزرية " بتاريخها المسيحي وأهلها المسلمين، اليعازر صديق المسيح عليه السلام و العزير نبي الله.

البعد التاريخي الديني للعيزرية:

للعيزرية بعد تاريخي و ديني مسيحي بارز، أكثر منه اسلامي رغم الأغلبية المسلمة في البلدة، ويعود التاريخ المسيحي نسبتا لنشاط المسيح في البلدة وقد زارها وبات فيها واحييا صديقه اليعازر بعد موته بأربعة أيام وكان يبيت في بيت أصدقائه سمعان الابرص و مارثا و ماريا، و ما زال قبر اليعازر قائما في البلدة وهو مزار للحجاج و السياح.

و بجانب قبر اليعازر بنيت كنيسة في العهد البيزنطي مازال أثرها موجود أسفل الكنيسة الحديثة و يستطيع الزوار ان يرو الآثار والمجسمات الحجرية القائمة للبلدة الأثرية و أثار الكنيسة القديمة تحت الكنيسة الحديثة .

و تضاهي الكنيسة ماري ومارثا كنيسة الجثمانية في القدس تاريخيا ومعنويا لبنائهما في نفس الحقبة كما ذكر كتاب العيزرية.

أما إسلاميا فقد انشائه عبد الملك ابن مروان في واد الحوض بناءا ليكون استراحة للحجاج القادمين للمسجد الأقصى، ومقام نبي الله العزيز الذي شيده الفاتح صلاح الدين الأيوبي وأقيم عليه فيما بعد جامع العز ير، وابرز ما يميز المسجد انه محاط من الأمام ومن الخلف بالكنائس الملاصقة له، ومن الناحية أليمنه واليسره محاط بأراضي الكنيسة ولا يفصله من الجانبين سوى طريق لمرور المشاة.

 

و من اهم الاثار التاريخية الموجودة في في البلدة:

1.    قبر اليعازر.

2.     البرج الذي يعود إلى الحقبة الصليبية

3.     الصخرة حيث التقى يسوع بمارثا

4.     البرج الأحمر حيث شيدت هناك كنيسة يونانية

5.     ساحة بُرسم التي تعود للكنيسة الروسية

6.     جرسية الراهبات المتدينات.

7.     الكنيسة الكاثوليكية التي تعود للرهبان الفرنسيسكان.

8.     الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية.

9.     قبور قديمة.

10.   نبع عين الحوض حيث يعتقد بأن يسوع شرب من مائها.

11.   العيزرية القديمة

12.   منظار الجرسية

13.   مقام سيدنا العزير الذي شيده الفاتح صلاح الدين الايوبي

14.  بئر العد الذي شيده اهالي البلدة قبل 200 عام

 

 

عائلات العيزرية:

تعود أصول عائلات بلدة العيزرية لقاقون في طول كرم ووادي موسى ومدينة اربد الأردنية، ومنهم من دخل مع الفاتح صلاح الدين الايوبي .

 ومن أشهر عائلات العيزرية، فرعون و بصة و ابو غيث و قطميرة (ابوالريش حمدان حمد عزم) و الخطيب و خلف و أبو زياد والأكحل وابو دعموس وعليان (العرروم: الحزيبي عثمان دمدوم) واقدم هذه العائلات في البلدة هي عائلة الأكحل و أبو زياد كما ذكر الكاتب سعيد ابو الريش في كتابه “children of Bethany

 

و في عام 1948 لجئ العديد من أهالي القرى المقدسية المهجرة الى بلدة العيزرية بعد الجرائم التي ارتكبت بحقهم من قبل العصابات اليهودية، أغلبيتهم من بيت نتيف والقسطل ودير ياسين، عاشوا على مساحة من ارضي البلدة التي بنوا و توسعوا عليها، و مع مرور الوقت أصبح اللاجئين جزئا لا يتجزأ من  أهلي البلدة، يشاركوا بكافة نشاطاتها التجارية والاجتماعية والرسمية، ومن أشهر العائلات اللاجئة مطر و مطير و ابو حماد و الياسيني.

 

شهداء بلدة العيزرية:

منذ بداية الاستعمار البريطاني والاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، سقط العديد من الشهداء على تراب العيزرية نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر:

 شهداء منذ عام 1936:

  1. محمد مصطفى محمد ابو دعموس ،استشهد بالقدس على يد شرطي انجليزي
  2.  2-     فاطمة عبد الحميد ابو دعموس استشهدت في العيزرية على يد حارس قافلة الفوسفات3
  3. -     محمد اشحادة الخطيب ،استشهد في عرقان ابراهيم على يد طيار انجليزي
  4. 4-     احمد يوسف ابو زياد ،استشهد في باب المغاربة على يد طيار انجليزي
  5. 5-     حسن عودة الجهلاني ،استشهد في سوق محنيودة على يد يهودي 

 

شهداء منذ عام 1948:

  1. يوسف احمد يوسف ابو زياد، استشهد في العيزرية.
  2. 2-     محمد علي حامد، استشهد في العيزرية
  3. 3-     محمد الشريف، استشهد في القطمون
  4. 4-     علي ابو الريش، استشهد في المصرارة
  5.  5-     علي عبد سليمان بصة ،استشهد في النبي داود
  6. 6-     موسى السناوي، استشهد في واد الجوز

 

شهداء منذ عام 1967:

  1. أكرم الياسيني، استشهد على يد قناص إسرائيلي في الانتفاضة الأولى
  2. 2-     رائد أبو حماد، استشهد في السجون الإسرائيلية عام 2010.
  3. 3-     محمد عابدين، استشهد في السجون الإسرائيلية عام 2010.

 

المؤسسات في العيزرية:

بدأت عملية الماْسسة في بلدة العيزرية تتبلور بشكل واضح بالعقد الثالث من القرن العشرين ببناء اول مؤسسة تعليمية و هي مدرسة ذكور العيزرية، وتلاها لجنة أعمار و إصلاح العيزرية عام 1956،

و كانت تهدف لتوفير الخدمات الأساسية لأهالي البلدة من شبكات مياه و مرافق عامة والاحتياجات الأساسية.

 

مجلس محلي العيزرية:

تأسس مجلس قروي العيزرية عام 1964، و كانت تخضع البلدة للحكم الأردني وعين أعضاء المجلس لاول مرة برئاسة محمود أبو الريش .

و في عام 1976 جرت انتخابات المجالس القروي، وفاز بها محمود ابو الريش رئيسا للمجلس للمرة الثانية، وبهذه الفترة تم إدخال الكهرباء للبلدة وتم إعادة تجديد شبكة المياه.

و في عام 1982 استقال أعضاء المجلس القروي و تم تعين أعضاء جدد برئاسة حسن شحادة الخطيب، وبهذه الفترة تم بناء مقر المجلس القروي، كما قام بالعديد من الإصلاحات بالبلدة.

وفي عام 1996 بعد دخول السلطة الفلسطينية عين أعضاء جدد للمجلس المحلي برئاسة المهندس ربحي الحزيبي وتحول المجلس من قروي لمحلي و بهذه الفترة أعيد أعمار البنية التحتية للبلدة بشكل كامل.

و في عام 2006 انتخب أعضاء مجلس جدد وبهذه الفترة أعيد أعمار البلدة القديمة وتحويلها إلى موقع اثري.

 

 العيزرية بعد السلطة:

بعد دخول السلطة الفلسطينية، اعتبرت بلدة العيزرية حسب "الاتفاقيات" منطقة خاضعة للسيطرة المدنية الفلسطينية، ولكونها النقطة الأقرب إلى مدينة القدس قام الرئيس الراحل ابو عمار بوضع وزارات مقرها العيزرية وهي وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ووزارة القدس و مجلس القضاء الأعلى، إلا أنها نقلت جميعها إلى رام الله بعد استشهاد الرئيس ياسر عرفات ولم يتبقى سوى المديريات التابعة للوزارات وهي مديرية الصحة ومديرية الأوقاف و مديرية وزارة الأسرى و مديرية محافظة القدس.

 

المؤسسات التعليمية:

بدأت المسيرة التعليمية تسير ببلدة العيزرية بشكل منظم منذ عام 1936 عند بناء أول وحدتين صفيتي، واعتبر هذا انتقال نوعيا من التعليم التقليدي (الكتاتيب) إلى التعليم الممنهج، وسميت بمدرسة ذكور العيزرية واستمرت المدرسة بالتقدم والتطور في العمران حتى أصبحت تضم العديد من الوحدات الصفية لاستيعاب النمو الطبيعي للبلدة.

وتلاها بناء مدرسة بنات اليوسفية، وبعد ذلك افتتح العديد من المدارس الحكومية والخاصة اكادميه وصناعية كمدرسة الأيتام الصناعية ومشاريع العيزرية للذكور و مشاريع العيزرية للإناث ومدرسة مسقط و مدرسة الأقصى الابتدائية والمدرسة الارثدوكسية للإناث ومدرسة الخان الأحمر الابتدائية و مدرسة العودة الابتدائية، وغيرها من المدارس والروضات والمعاهد.

كما و تحتضن العيزرية فرع من فروع جامعة القدس المفتوحة الذي افتتح عام 2002، والذي يضم العديد من طلاب منطقة ضواحي القدس والتي تم افتتحها بسبب بناء جدار الفصل العنصري الذي منع الطلبة من الوصول لمقرها الرئيسي في مدينة القدس.

 

نادي شباب العيزرية:

بدأت فكرة تأسيس نادي العيزرية مع بداية الانتفاضة الأولى بتشكيل أول فريق رياضي لكرة الطائرة في البلدة، وحاز على لقب الفريق الأول بالضفة الغربية بعد فوزه بالدوري.

و افتتح نادي شباب العيزرية على يد زمره من الشباب الفاعلين بالنشاط الرياضي والاجتماعي والوطني في البلدة، وشكلت فرق رياضية و كشفية، وأغلق النادي بأمر من سلطات الاحتلال في ظل الانتفاضة الأولى.

و في عام 1996 أعيد فتح نادي شباب العيزرية من جديد، واعيد تشكيل الفرق الرياضية بشتى أنواعها واستمر بالتقدم إلى ان استطاع ان يبني مقره الخاص، وكلهم أمل بإنجاز ملعب لكرة القدم بمواصفات دولية ما زالوا يعملون على انجازه.

 

 

الأعمال في العيزرية:

منذ القدم عمل أهلي بلدة العيزرية بالفلاحة والزراعة، اسوتا بباقي القرى الفلسطينية، ومع النمو السكاني المتزايد و نموا البناء، انتقل أهالي البلدة للعمل في ميادين التجارة والسياحة، ومع ازدياد نسبة التعليم توجه العديد من أبناء البلدة للعمل بالوظائف الحكومية بالسلطة الوطنية والشركات الخاصة.

 وتعتبر العيزرية من أشهر المواقع التجارية بالضفة الغربية والقدس لقربها من مركز مدينة القدس، وحلقة الوصل ما بين شمال الضفة الغربية وجنوبها، كما تتميز بلدة العيزرية بوجود أطول شارع تجاري (سلسلة محلات تجارية) على مستوى الضفة الغربية، تبدأ من منطقة رأس كبسة أول العيزرية وصولا إلى أخر مشروع العيزرية.

هذا وتضرر الوضع الاقتصادي في البلدة بشكل كبير على المستوى السياحي والتجاري بعد بناء جدار الفصل العنصري لفصله البلدة عن شريانها الرئيسي مدينة القدس.

يقول احد أصحاب المحال التجارية في البلدة، "كان العديد من المقدسين وعرب الداخل يأتوا للبلدة لشراء حاجيتهم ولكن بعد إحكام إغلاق الجدار أصبح الوصول للبلدة يحتاج إلى عشرة أضعاف الوقت قبل الجدار، فكانت الطريق من القدس إلى العيزرية تستغرق 5 دقائق بالسيارة بينما ألان تحتاج 45 دقيقة للوصول عوضا عن الحواجز والمعابر التي تستهلك الوقت و الجهد" .

 

وكان للوضع السياسي العام وللجدار الفاصل تأثيرا واضحا في المجال السياحي حيث قل عدد السياح الوافدين إلى المزارات التاريخية والدينية.

و يقول احد العاملين في مجال السياحة د. يزيد حمدان، ان السياحة أصبحت ضعيفة منذ بداية الانتفاضة الثانية وتغير الوضع السياسي بفلسطين بشكل عام  ووصلت لحالة من النزاع بعد بناء الجدار واثر ذلك على دخل الكثيرين ممن يعتاشون من الحركة السياحية من أصحاب محال بيع التذكارات والباعة المنفردين.

 النشاط الصناعي ببلدة العيزرية:

فيما تحتضن بلدة العيزرية العديد من المنشاْت الصناعية الكبيرة على مستوى فلسطين والتي تستوعب أعداد كبيرة من الأيدي العاملة في البلدة و منطقة القدس وضواحيها، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، شركة سجائر القدس، والتي تأسست عام 1962 في بلدة العيزرية وتضم ألان مصنعا للسجائر ومستودعات لمواد التنظيف.

 كما تحتضن أشهر مصانع الحوم المعلبة والمغلفة، مصنع السنيورة الذي افتتح بداية التسعينات والذي يوظف العديد من الأيدي العاملة.

ويوجد ببلدة العيزرية العديد من المعامل والورش الصغيرة لشتى أنواع الصناعات، كمشاغل الخياطة والخراطة والميكانيك وغيرها،

 

 

بلدة جمعت التاريخ والحضارة والجمال والتسامح والمعاناة في آن واحد، فيها بات المسيح، واحيا اليعازر ومنها خرج للصعود حسب الرواية الإنجيلية، ورغم وفرة التاريخ والحضارة والإمكانيات، إلا أنها أصبحت تعاني الأمرين بسبب سلب أراضيها بشكل كبير منذ عام 1967 وحتى بناء جدار الفصل العنصري الذي فصلها عن شريان الحياة الرئيسي (مدينة القدس) مما اثر على كل مناحي الحياه فيها.


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى
free countersReview imcpal.ps on alexa.com