الثلاثاء , مارس 04/03/2014
اخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية / حارات البلدة القديمة بالقدس
حارات البلدة القديمة بالقدس

حارات البلدة القديمة بالقدس

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailfacebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailby feather


حارة السعدية
وهي من الحارات المتميزة بوجود عدد كبير من مقامات الأولياء والشهداء منهم

الشيخ ريحان,الشيخ مكي,الشيخ البسطامي,الشيخ المالوي,ومن منافذ هذه الحارة الرئيسية هو باب الساهرة شمال المدينة,حيث الطريق إلي المسجد الأقصى المبارك ومعظم السكان في هذا الحارة من المسلمين وقد حاول اليهود الاستيلاء على بعض البيوت ولكن تصدي السكان حال دون ذلك إلا من بعض البيوت المصادرة عنوة

حارة باب حطة

وباب حطة من أقدم أبواب المسجد الأقصى المبارك, يقع على جداره الشمالي بين بابي الأسباط وفيصل، جدد في الفترة الأيوبية زمن السلطان الملك المعظم شرف الدين عيسى عام 617هـ -1220م .

وحارة باب حطة هي إحدى المنافذ للمسجد الأقصى المبارك وفيها أثار من العصر الأيوبي ,وكذلك يوجد فيها المدرسة الصلاحية التي قام بإنشائها صلاح الدين كمجمع علمي خرج كثير من العلماء في القدس

حارة الواد
وتقع هذه الحارة في وسط المدينة وهي امتداد لباب العمود وتنتهي عند مدخل البراق,ويوجد فيها الكثير من المعالم الأثرية الإسلامية ومقامات الأولياء,وهي من الحارات المستهدفة جدا من قبل الاحتلال حيث قامت في هذا الحي العديد من المدارس الدينية اليهودية من خلال البيوت المصادرة, وكذلك قام رئيس الوزراء الصهيوني شاروون بتأسيس بيت له في هذا الحي

حارة القرمي

وهي نسبة إلى الوالي المجاهد الشيخ القرمي الذي يرقد في هذا الحي شاهدا على إسلامية هذه البلاد وعراقتها,وتقع غربي حي الواد وتطل على المسجد الأقصى,وقامت العصابات الصهيونية في هذا الحي باغتصاب العديد من المنازل العربية وحولت بعضها إلى كنائس يهودية

حارة الأرمن

هذا الحي معظم السكان فيه من الأرمن المسيحيين ويعتبرون أنفسهم من الفلسطينيين حيث أن الكثير منهم يرفض الاحتلال ويقاومه,ويوجد دير قديم في هذا الحي ويوجد فيه بعض المعالم الإسلامية, ويقع في جنوب البلدة القديمة ويطل على باب النبي داوود

حارة الشرف

فهذه الحارة كانت ملاصقة لحائط البراق ( المبكى زورا ) وكان أهلها جميعا من الفلسطينيين ومن عائلات فلسطين العريقة أمثال عائلة ابو السعود الشهيرة وقد كانوا ملاصقين لسور الأقصى الغربي .
وجميع منازلها عامرة بسكانها اللذين كانوا يجاورون أقدس بقاع الأرض بعد مكة المكرمة
ثم جاء احتلال اليهود للقدس عام 67وسقطت القدس بيد الاحتلال ووضع كبير حاخاماتهم علم “إسرائيل” فوق قبة الصخرة المشرفة
وقال قولته الشهيرة ( الآن انتقمنا لخيبر)!!
ثم هدموا الحارة بحجة توسعة ساحة البراق .

حارة النصارى

وهذه الحارة سميت بالنصارى لأن أغلب ملاكها من النصارى وهي تمتد من درج باب خان الزيت
وسط السوق وحتى باب الخليل ( مشارف باب الخليل ) غرب السوق وحتى سويقة علون من جهة الجنوب .
ومعظم أصحاب الدكاكين من المسلمين المقدسيين و أبناء الخليل على الرغم من تسميتها بحارة النصارى .
ويعيش المسلمين والنصارى بكل محبة وسلام داخل المدينة المقدسة منذ عهد عمر بن الخطاب الذي بني له مسجد داخل الحارة وسمي باسم مسجد عمر ويقع مقابل كنيسة القيامة

حارة المغاربة
حارة تقترب من حارة الشرف وملاصقة لها وسميت بحارة المغاربة نظرا لأصل سكانها القادمون من المغرب ليجاوروا المسجد الأقصى ويكسبوا زيادة في عدد ركعاته ولأنه من المساجد التي تشد إليها الرحال .


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى
free countersReview imcpal.ps on alexa.com